وصفات جديدة

9 أطعمة تساعدك على النوم (عرض شرائح)

9 أطعمة تساعدك على النوم (عرض شرائح)

تناول بعض هذه الأطعمة على العشاء ، واحصل على قسط جيد من النوم ليلاً

موز

يشتهر الموز بكونه غنيًا بالبوتاسيوم ، كما أنه مصدر جيد لفيتامين B6 ، وهو ضروري لصنع الميلاتونين ، مما يساعدك على النوم.

الكرز

الكرز هو أحد الأطعمة الطبيعية القليلة التي تحتوي على مادة الميلاتونين ، وهي المادة الكيميائية التي تساعد في التحكم في ساعة الجسم الداخلية ، لذا فإن بعض عصير الكرز قبل النوم يمكن أن يساعدك على النوم بشكل أكثر صحة.

حمص

يفتخر الحمص بفيتامين B6 ، وهو ضروري لصنع الميلاتونين ، والذي يمكن أن يساعد بنجاح في مساعدتك على النوم.

حبوب

تحتوي الحبوب المدعمة على فيتامين ب 6 ، وهو فيتامين مهم في صنع الميلاتونين (هرمون النوم).

أعشاب طازجة

يمكن أن يكون للأعشاب الطازجة تأثير مهدئ على الجسم. تحتوي المريمية والريحان ، على سبيل المثال ، على مواد كيميائية تقلل التوتر. حاول دمج هذه الأعشاب في العشاء. تجنب الفلفل الأحمر والأسود في الليل ، لأنها قد تبقيك مستيقظًا.

أرز الياسمين

ثبت أن تضمين أرز الياسمين ذي المؤشر الجلايسيمي المرتفع (GI) مع وجبات الطعام الخاصة بك قبل الذهاب إلى السرير يزيد من نسبة التربتوفان التي تحفز النوم مقارنة بالأحماض الأمينية الأخرى في الدم ، مما يسمح بوصول المزيد إلى الدماغ ، مما يجعل من السهل عليك أن تغفو.

البروتين الخالية من الدهون

يحتوي البروتين الخالي من الدهون على التربتوفان ، وهو حمض أميني يزيد من مستويات السيروتونين ، والذي يلعب دورًا رئيسيًا في تنظيم النوم. تم العثور على البروتين الخالي من الدهون في الأطعمة مثل الفول والأسماك والخضروات والبيض. يؤدي تناول التربتوفان في وقت متأخر من اليوم إلى إفراز الميلاتونين والسيروتونين من أجل نوم جيد. إنه يسرع بدء النوم ، ويقلل من مستوى الاستيقاظ العفوي أثناء نومك ، ويساعد على زيادة كمية النوم المنعش التي تحصل عليها.

بلسم الليمون

تشمل فوائد المليسة تحسين الهضم وتقليل الإثارة ، وكلاهما يمكن أن يكون مساهمين رئيسيين في منعك من الحصول على نوم جيد ليلاً.

الدهون الصحية للقلب

تعمل الدهون غير المشبعة على تحسين صحة القلب ومستويات السيروتونين. الأطعمة مثل زبدة الفول السوداني والمكسرات مثل الجوز واللوز والكاجو والفستق هي أمثلة جيدة.


الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من الميلاتونين

الميلاتونين ضروري للنوم الجيد. يتم إنتاج هذا الهرمون الفريد من قبل الغدة الصنوبرية الموجودة في منتصف الدماغ ، ويعمل مع إيقاعات الشمس. ينتج المزيد من الميلاتونين عندما تغرب الشمس ، ويقل عندما تشرق الشمس. يقول الباحثون أن إضافة الميلاتونين إلى نظامك الغذائي قد يحسن النوم.

يعتبر تناول مكملات الميلاتونين طريقة شائعة لزيادة إمدادات الجسم الطبيعية. إنها آمنة بشكل عام ولا تسبب الإدمان ، ولكنها يمكن أن تتداخل مع بعض الأدوية الموصوفة ، وقد تسبب آثارًا جانبية مثل الصداع والغثيان والنعاس والدوخة.

ومع ذلك ، قد لا تكون المكملات ضرورية. وجد الباحثون أن الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من الميلاتونين ترفع مستوى الميلاتونين في الدم.


الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من الميلاتونين

الميلاتونين ضروري للنوم الجيد. يتم إنتاج هذا الهرمون الفريد من قبل الغدة الصنوبرية الموجودة في منتصف الدماغ ، ويعمل مع إيقاعات الشمس. ينتج المزيد من الميلاتونين عندما تغرب الشمس ، ويقل عندما تشرق الشمس. يقول الباحثون أن إضافة الميلاتونين إلى نظامك الغذائي قد يحسن النوم.

يعتبر تناول مكملات الميلاتونين طريقة شائعة لزيادة إمدادات الجسم الطبيعية. إنها آمنة بشكل عام ولا تسبب الإدمان ، ولكنها يمكن أن تتداخل مع بعض الأدوية الموصوفة ، وقد تسبب آثارًا جانبية مثل الصداع والغثيان والنعاس والدوخة.

ومع ذلك ، قد لا تكون المكملات ضرورية. وجد الباحثون أن الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من الميلاتونين ترفع مستوى الميلاتونين في الدم.


الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من الميلاتونين

الميلاتونين ضروري للنوم الجيد. يتم إنتاج هذا الهرمون الفريد من قبل الغدة الصنوبرية الموجودة في منتصف الدماغ ، ويعمل مع إيقاعات الشمس. ينتج المزيد من الميلاتونين عندما تغرب الشمس ، ويقل عندما تشرق الشمس. يقول الباحثون أن إضافة الميلاتونين إلى نظامك الغذائي قد يحسن النوم.

يعتبر تناول مكملات الميلاتونين طريقة شائعة لزيادة إمدادات الجسم الطبيعية. إنها آمنة بشكل عام ولا تسبب الإدمان ، ولكنها يمكن أن تتداخل مع بعض الأدوية الموصوفة ، وقد تسبب آثارًا جانبية مثل الصداع والغثيان والنعاس والدوخة.

ومع ذلك ، قد لا تكون المكملات ضرورية. وجد الباحثون أن الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من الميلاتونين ترفع مستوى الميلاتونين في الدم.


الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من الميلاتونين

الميلاتونين ضروري للنوم الجيد. يتم إنتاج هذا الهرمون الفريد من قبل الغدة الصنوبرية الموجودة في منتصف الدماغ ، ويعمل مع إيقاعات الشمس. ينتج المزيد من الميلاتونين عندما تغرب الشمس ، ويقل عندما تشرق الشمس. يقول الباحثون أن إضافة الميلاتونين إلى نظامك الغذائي قد يحسن النوم.

يعتبر تناول مكملات الميلاتونين طريقة شائعة لزيادة إمدادات الجسم الطبيعية. إنها آمنة بشكل عام ولا تسبب الإدمان ، ولكنها يمكن أن تتداخل مع بعض الأدوية الموصوفة ، وقد تسبب آثارًا جانبية مثل الصداع والغثيان والنعاس والدوخة.

ومع ذلك ، قد لا تكون المكملات ضرورية. وجد الباحثون أن الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من الميلاتونين ترفع مستوى الميلاتونين في الدم.


الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من الميلاتونين

الميلاتونين ضروري للنوم الجيد. يتم إنتاج هذا الهرمون الفريد من قبل الغدة الصنوبرية الموجودة في منتصف الدماغ ، ويعمل مع إيقاعات الشمس. ينتج المزيد من الميلاتونين عندما تغرب الشمس ، ويقل عندما تشرق الشمس. يقول الباحثون أن إضافة الميلاتونين إلى نظامك الغذائي قد يحسن النوم.

يعتبر تناول مكملات الميلاتونين طريقة شائعة لزيادة إمدادات الجسم الطبيعية. إنها آمنة بشكل عام ولا تسبب الإدمان ، ولكنها يمكن أن تتداخل مع بعض الأدوية الموصوفة ، وقد تسبب آثارًا جانبية مثل الصداع والغثيان والنعاس والدوخة.

ومع ذلك ، قد لا تكون المكملات ضرورية. وجد الباحثون أن الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من الميلاتونين ترفع مستوى الميلاتونين في الدم.


الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من الميلاتونين

الميلاتونين ضروري للنوم الجيد. يتم إنتاج هذا الهرمون الفريد من قبل الغدة الصنوبرية الموجودة في منتصف الدماغ ، ويعمل مع إيقاعات الشمس. ينتج المزيد من الميلاتونين عندما تغرب الشمس ، ويقل عندما تشرق الشمس. يقول الباحثون أن إضافة الميلاتونين إلى نظامك الغذائي قد يحسن النوم.

يعتبر تناول مكملات الميلاتونين طريقة شائعة لزيادة إمدادات الجسم الطبيعية. إنها آمنة بشكل عام ولا تسبب الإدمان ، ولكنها يمكن أن تتداخل مع بعض الأدوية الموصوفة ، وقد تسبب آثارًا جانبية مثل الصداع والغثيان والنعاس والدوخة.

ومع ذلك ، قد لا تكون المكملات ضرورية. وجد الباحثون أن الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من الميلاتونين ترفع مستوى الميلاتونين في الدم.


الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من الميلاتونين

الميلاتونين ضروري للنوم الجيد. يتم إنتاج هذا الهرمون الفريد من قبل الغدة الصنوبرية الموجودة في منتصف الدماغ ، ويعمل مع إيقاعات الشمس. ينتج المزيد من الميلاتونين عندما تغرب الشمس ، ويقل عندما تشرق الشمس. يقول الباحثون أن إضافة الميلاتونين إلى نظامك الغذائي قد يحسن النوم.

يعتبر تناول مكملات الميلاتونين طريقة شائعة لزيادة إمدادات الجسم الطبيعية. إنها آمنة بشكل عام ولا تسبب الإدمان ، ولكنها يمكن أن تتداخل مع بعض الأدوية الموصوفة ، وقد تسبب آثارًا جانبية مثل الصداع والغثيان والنعاس والدوخة.

ومع ذلك ، قد لا تكون المكملات ضرورية. وجد الباحثون أن الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من الميلاتونين ترفع مستوى الميلاتونين في الدم.


الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من الميلاتونين

الميلاتونين ضروري للنوم الجيد. يتم إنتاج هذا الهرمون الفريد من قبل الغدة الصنوبرية الموجودة في منتصف الدماغ ، ويعمل مع إيقاعات الشمس. ينتج المزيد من الميلاتونين عندما تغرب الشمس ، ويقل عندما تشرق الشمس. يقول الباحثون أن إضافة الميلاتونين إلى نظامك الغذائي قد يحسن النوم.

يعتبر تناول مكملات الميلاتونين طريقة شائعة لزيادة إمدادات الجسم الطبيعية. إنها آمنة بشكل عام ولا تسبب الإدمان ، ولكنها يمكن أن تتداخل مع بعض الأدوية الموصوفة ، وقد تسبب آثارًا جانبية مثل الصداع والغثيان والنعاس والدوخة.

ومع ذلك ، قد لا تكون المكملات ضرورية. وجد الباحثون أن الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من الميلاتونين ترفع مستوى الميلاتونين في الدم.


الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من الميلاتونين

الميلاتونين ضروري للنوم الجيد. يتم إنتاج هذا الهرمون الفريد من قبل الغدة الصنوبرية الموجودة في منتصف الدماغ ، ويعمل مع إيقاعات الشمس. ينتج المزيد من الميلاتونين عندما تغرب الشمس ، ويقل عندما تشرق الشمس. يقول الباحثون أن إضافة الميلاتونين إلى نظامك الغذائي قد يحسن النوم.

يعتبر تناول مكملات الميلاتونين طريقة شائعة لزيادة إمدادات الجسم الطبيعية. إنها آمنة بشكل عام ولا تسبب الإدمان ، ولكنها يمكن أن تتداخل مع بعض الأدوية الموصوفة ، وقد تسبب آثارًا جانبية مثل الصداع والغثيان والنعاس والدوخة.

ومع ذلك ، قد لا تكون المكملات ضرورية. وجد الباحثون أن الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من الميلاتونين ترفع مستوى الميلاتونين في الدم.


الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من الميلاتونين

الميلاتونين ضروري للنوم الجيد. يتم إنتاج هذا الهرمون الفريد من قبل الغدة الصنوبرية الموجودة في منتصف الدماغ ، ويعمل مع إيقاعات الشمس. ينتج المزيد من الميلاتونين عندما تغرب الشمس ، ويقل عندما تشرق الشمس. يقول الباحثون أن إضافة الميلاتونين إلى نظامك الغذائي قد يحسن النوم.

يعتبر تناول مكملات الميلاتونين طريقة شائعة لزيادة إمدادات الجسم الطبيعية. إنها آمنة بشكل عام ولا تسبب الإدمان ، ولكنها يمكن أن تتداخل مع بعض الأدوية الموصوفة ، وقد تسبب آثارًا جانبية مثل الصداع والغثيان والنعاس والدوخة.

ومع ذلك ، قد لا تكون المكملات ضرورية. وجد الباحثون أن الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من الميلاتونين ترفع مستوى الميلاتونين في الدم.


شاهد الفيديو: تناولوا هذه الأطعمة السبعة لمن يريد النوم بسرعة وعمق ومن غير قلق! (شهر اكتوبر 2021).